رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 صباحاً | الاثنين 03 أغسطس 2020 م | 13 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

حملة حقوقية: معاملة مرسي أسوأ من أسرى الحرب

حملة حقوقية: معاملة مرسي أسوأ من أسرى الحرب

أخبار مصر

سيف الدين عبد الفتاح

حملة حقوقية: معاملة مرسي أسوأ من أسرى الحرب

محمد عبد الوهاب 15 نوفمبر 2013 12:11

أعلنت حملة "الشعب يدافع عن الرئيس"- التي يترأسها الدكتور سيف الدين عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، أنها ستعقد اجتماعًا طارئًا مع اللجنة القانونية بالحملة التي يترأسها المحامي محمد الدماطي، المتحدث الرسمي باسم هيئة الدفاع عن المعتقلين، للوقوف على ما ستقوم به هيئة الدفاع عن المعتقلين من إجراءات وخطوات تجاه ما حدث مع الرئيس المعزول محمد مرسي من نقله إلى زنزانة منفردة بسجن برج العرب، ومنع أسرته من زيارته.


وقالت الحملة- في بيان لها- إن ما حدث مع "مرسي" الذي وصفته بـ"الرئيس الشرعي المختطف" يتنافى مع أبسط مبادئ حقوق الإنسان والسجين والمواثيق الدولية التي وقعتها مصر، بالإضافة إلى كونه "رئيسًا مختطفًا مسجونًا قسرًا" يعامل معاملة أقل من معاملة أسير الحرب، بما يعد انتهاكًا صارخًا لحقوق الإنسان في كل ما يتعلق به منذ ما وصفته باعتقاله واختطافه في 2 يوليو الماضي، مشيرة إلي أن هذا الأمر يعدّ إهدارًا لحق ذويه في زياراته والتعرف على أحواله.


وشددت "الشعب يدافع عن الرئيس" على أن بقاء "مرسي" في السجن، أو في المحاكمة التي وصفتها بالهزلية، هو أمر مؤقت، وسيدفع من وصفتهم بـ"الانقلابيون" الثمن غاليًا، عندما تحكم الثورة وتعود الشرعية، ويسترد الشعب ثورته وإرادته وجيشه وشرطته وأزهره وكنيسته، وحتمًا سيندحر "الانقلاب"، وسيحاكم قادته وكل من شارك فيه؛ لأن عهد الانقلابات ولى وانتهى للأبد، حسبما جاء في البيان.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان