رئيس التحرير: عادل صبري 01:40 صباحاً | الجمعة 04 ديسمبر 2020 م | 18 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

مشارك : "محمد محمود" موجة الثورة الثانية التى كشفت من خانها

مشيرا أنه لن ينسي خسة الجنود الذين ألقوا أحد الشهداء بالقمامة

مشارك : "محمد محمود" موجة الثورة الثانية التى كشفت من خانها

عبده عبد الحميد 14 نوفمبر 2013 16:50

أعتبر محمد البراوى عضو حزب الدستور بدمياط أن أحداث محمد محمود تعد الموجة الثانية من موجات الثورة التى بدأت فى الخامس والعشرين من يناير مشيرا أنها كشفت من أيد الثورة ، ومن خانها على حد تعبيره  .

 

وقال البراوي أحد المشاركين فى أحداث محمد محمود الثانيه أنه لن ينسي – ما وصفها- بخسة جنود الجيش وهم يسحبون جثة أحد المتظاهرين ويلقونها إلي جوار الطريق قرب تجمع للقمامة. معقبا كما أنه لن ينسي خسة جماعة الاخوان وهم يتخلون - عن من وصفهم - بالثوار والابطال في محمد محمود كعادتهم بل واتهامنا بالبلطجة .

 

وأضاف البراوي أنه على الرغم من عدم مشاركته في أحداث محمد محمود الأولى، نظرا لوجوده في مدينة دمياط إلا أنه خرج معه مئات الشباب على مدار اربعة ايام للشوارع بمسيرات طافت أرجاء وشوارع المحافظة .

 

وأشار البراوى  أكرمني الله بالمشاركة في احياء ذكرى محمد محمود في القاهرة بعد استشهاد (جابر صلاح) أثناء مشاركته في أول أيام إحياء ذكرى أحداث محمد محمود برصاص قوات وزارة الداخلية اثناء تولي محمد مرسي رئاسة البلاد, ولمدة اربعة ايام كانت تدور بيننا وبين قوات الشرطة والبلطجية حرب شوارع في محمد محمود والقصر العيني .

 

وتابع أن "محمد محمود ليس ذكري سنحييها كل عام بل هو رمزا للصمود وللفخر والعزة , محمد محمود اكبر دليل يوضح من كان مع الثورة ومن الذي خانها

 

 وكانت أهم تداعيات أحداث محمد محمود إعلان المجلس الأعلي للقوات المسلحة عن تسريع الجدول الزمني لنقل السلطة في مصر بأن تتم انتخابات بحد أقصى منتصف عام 2012، على أن يتم وضع الدستور والاستفتاء عليه قبل ذلك في خلال شهرين ، ووصف مركز النديم الحقوقي بانها حرب ابادة للمتظاهرين .

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان