رئيس التحرير: عادل صبري 10:04 مساءً | السبت 08 أغسطس 2020 م | 18 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

"الأوقاف" تغلق "الحسين" لمنع الطقوس المذهبية في "عاشوراء"

الأوقاف تغلق الحسين لمنع الطقوس المذهبية في عاشوراء

أخبار مصر

مسجد الحسين

"الأوقاف" تغلق "الحسين" لمنع الطقوس المذهبية في "عاشوراء"

الأناضول 14 نوفمبر 2013 09:59

قررت وزارة الأوقاف غلق مسجد الإمام الحسين، الذي يضم ضريحه، طوال اليوم الخميس، وإلى أجل غير معلوم، لمنع أي "طقوس مذهبية"، بحسب قرار إداري صادر عن الوزارة، في إشارة لاحتفال الشيعة بذكرى "استشهاد الحسين" ويوم عاشوراء.

وقالت الوزارة في قرار إداري لها وصل إدارة المسجد، إنها "لن تسمح بأي طقوس مذهبية في مساجدها وبالأخص مساجد آل البيت، وسط تردد أنباء عن قيام الشيعة بالاحتفال بذكرى استشهاد الحسين بمسجده في القاهرة يوم عاشوراء".

 

وعاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري، وهو يوافق اليوم الخميس في مصر، وهو اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي حفيد الرسول محمد خاتم الأنبياء (ص) في معركة كربلاء عام 61 هجرية، لذلك يعتبره الشيعة يوم عزاء وحزن.

 

ويوجد مسجد الإمام الحسين في حي الحسين، الذي بناه الفاطميون سنة 1154م، ويعتقد أن "الضريح" مدفون به رأسه، بينما يعتقد أن جسده دفن في العراق.

 

من جانبه، قال أسامة الحديد، إمام مسجد الحسين، في تصريح لوكالة الأناضول إن "غلق المسجد والضريح، سببه رش المسجد بمبيدات لمنع الحشرات".

 

وأضاف أن "المسجد مغلق فعليا عقب صلاة العشاء أمس الأربعاء".

 

وعن موعد إعادة فتح المسجد قال الجديد إن "الوزارة لم تخطر إدارة المسجد بموعد إعادة فتح المسجد والضريح".

 

ولفت إلى وجود معلومات باعتزام بعض الشيعة بالتجمع في محيط المسجد، اليوم الخميس، للاحتفال بعاشوراء، كما توجد معلومات عن اعتزام سلفيين وصوفيين التواجد في محيط المسجد اليوم أيضا.

 

وقال "لدي تعليمات بمنع أي طقوس أو ممارسات تدلس على الناس إسلامهم، وتحدث  فتنة بينهم".

 

وقتل 4 من الشيعة المصريين من بينهم حسن شحاتة الذي كان يعرف بأنه الأب الروحي لشيعة مصر في اعتداء عدد من الأهالي في قرية أبو مسلم التابعة لمدينة "أبو النمرس"، غرب القاهرة، على منزل كانوا يتواجدون به في شهر يونيو الماضي منزلا في القرية، واعتدوا على أشخاص كانوا يقيمون شعائر خاصة بمذهبهم الشيعي داخل المنزل؛ ما أدى إلى مقتلهم، وكان من بينهم حسن شحاتة الذي.

 

وقوبلت حادثة مقتل شحاتة ومن معه بغضب في الأوساط السياسية والشعبية ، وسط مطالبات بسرعة تقديم الجناة إلى العدالة.

 

ولا يوجد إحصاء رسمي بعدد الشيعة في مصر، إلا أن تقرير الحريات الدينية الذي أصدرته الخارجية الأمريكية في العام 2006 يقدر عددهم بأنه أقل من 1% من عدد سكان مصر البالغ في حينه 74 مليون نسمة أي قرابة 740 ألف شخص.

 

ويعترف الأزهر بالمذهب الشيعي منذ ستينات القرن الماضي.

 

إلا أن شيخ الأزهر أحمد الطيب انتقد بشدة "المد الشيعي" خلال زيارة قام بها الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد للقاهرة في فبراير الماضي.

 

وعقب ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام حسني مبارك، رفضت السلطات خمس محاولات قام بها شيعة مصريون لتأسيس حزب سياسي تحت اسم "حزب التحرير"، معتبرة أن هذا الحزب يقوم على أساس ديني وهو ما يحظره دستور البلاد.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان