رئيس التحرير: عادل صبري 01:01 صباحاً | الثلاثاء 04 أغسطس 2020 م | 14 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

تصاعد أزمة البوتاجاز في الشرقية

تصاعد أزمة البوتاجاز في الشرقية

أخبار مصر

طوابير البوتاجاز في الشرقية

أهالي "سنهوت" حاولوا اقتحام عدد من منازل تجار السوق السوداء..

تصاعد أزمة البوتاجاز في الشرقية

محمد محمود 14 نوفمبر 2013 09:00

تصاعدت أزمة أسطوانات البوتاجاز بمحافظة الشرقية، وأمام مستودعات أسطوانات الغاز بسبب النقص الحاد في حصة المحافظة.

 

وفي قرية سنهوت، التابعة لمركز منيا القمح، قام الأهالي بمحاولة اقتحام عدد من منزل تجار السوق السوداء بعد ساعات من إعلانهم أن سعر الأنبوبة بلغ 50 جنيها، وهو ما رفضه المواطنون، وأكدوا عدم استطاعتهم توفير المال الكافي لسد احتياجاتهم، خاصة أن زيادة الأسعار شملت العديد من السلع وليس البوتاجاز فقط.


وقالت سعيدة سليم (ربة منزل من مدينة ديرب نجم) إن سعر الأنبوبة تصاعد خلال الأيام الأخيرة من 40 إلى 50 جنيها مع فقر في السوق السوداء أدى إلى زيادة السعر.

 

 وأشارات إلى أنها منذ 7 أيام تقوم بالجلوس أمام المستودع للحصول على أنبوبة غاز بدون جدوى، مؤكدة اعتمادها في الطهي على "وابور الجاز" الذي قامت بشرائه من أجل حل أزمتها.

 

ومن جانبها قالت نادية صابر (ربة منزل) إنها أصيبت في رأسها أثناء محاولتها الوقوف تحت السيارة المحملة بأنابيب الغاز التي حضرت بعد غياب قارب 7 أيام.

 

وكشفت أن قائد سيارة المستودع التي وقفت أمامها لأيام بمدينة منيا القمح قبض عليه سابقا أثناء تهريبه عددا من أسطوانات البوتاجاز بالسوق السوداء على الطريق العام (منيا القمح - الصنافين).

 

 واستنكرت المصابة الحالة التي تمر بها البلاد ووصفت الوضع بالأسوأ في ظل الحكومة الحالية.

 

ومن جانبه، أكد حمدي الشربيني وكيل وزارة التموين بالشرقية أن الحصة المقررة للمحافظة تعاني عجزا بنسبة 37% حيث يصرف ما يقرب من 22 طن غاز من إجمالي الحصة المقررة (32 طن غاز)، وأعرب عن أمله في حل أزمة البوتاجاز قريبا.

 

وأشار إلى أن حملات التموين تكثف جهودها لضبط الخارجين عن القانون عبر تهريب أنابيب الغاز، مضيفا: "سنطبق المنظومة الجديدة لتوصيل الأنابيب إلى المنازل بعد اعتمادها من المحافظ وتوفير آلية تنفيذها".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان