رئيس التحرير: عادل صبري 06:55 صباحاً | الأحد 09 أغسطس 2020 م | 19 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

جمال أسعد: الأزهر والكنيسة أساس الفتنة الطائفية بمصر

جمال أسعد: الأزهر والكنيسة أساس الفتنة الطائفية بمصر

مصر العربية - متابعات: 13 نوفمبر 2013 22:50

قال جمال أسعد عبد الملاك، المفكر القبطي، إن الحل الأول للقضاء على الطائفية في مصر هو إبعاد الأزهر والكنيسة عن الحياة السياسية.

 

وأوضح "أسعد"، في تصريحات صحفية، أن فكرة تمثيل الكنيسة والأزهر في لجنة الدستور، معناه أن هناك إصرارًا من الدولة واعترافًا منها على أن المجتمع المصري به مسلمون ومسيحيون، متسائلا: "ما علاقة الكنيسة والأزهر بالسياسة أصلاً؟".

 

وأضاف أنه كان من الأفضل أن يمثل الأزهر والكنيسة فقهاء من القانون من المحكمة الدستورية وغيرهم من القانونيين".

 

وتابع الناشط القبطي تساؤلاته، قائلا: "كيف يمثل الكنيسة رجل متشدد كالأنبا "بولا"؟ فما علاقة بولا بجميع الأقباط؟ وما علاقة ممثلي الأزهر بجميع المسلمين؟" مضيفًا: "أعتقد أن هؤلاء الأشخاص وضعوا داخل اللجنة من أجل الاعتراض ومن أجل إثارة الفتن الداخلية، إذن فالأزهر والكنيسة هما أساس الفتن الطائفية في المجتمع الآن".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان