رئيس التحرير: عادل صبري 04:36 مساءً | السبت 05 ديسمبر 2020 م | 19 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

17 عامًا سجنًا لـ12 من مؤيدي مرسي في أحداث الأزهر

17 عامًا سجنًا لـ12 من مؤيدي مرسي في أحداث الأزهر

أخبار مصر

أحداث مشيخة الأزهر

بتهم التجمهر والبلطجة وإتلاف الأملاك العامة

17 عامًا سجنًا لـ12 من مؤيدي مرسي في أحداث الأزهر

الأناضول 13 نوفمبر 2013 17:21

قضت محكمة مصرية، اليوم الأربعاء، بمعاقبة 12 شخصًا من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي، بالحبس 17 عامًا، لكل منهم في اتهامات بينها "التجمهر وإتلاف الأملاك العامة والتعدي على موظفين عموميين، وذلك في أحداث الاعتداء على مشيخة الأزهر، شرقي القاهرة، بحسب النيابة العامة.

 

وقالت النيابة في بيان، إن محكمة جنح الجمالية أصدرت اليوم حكمًا بحبس المتهمين، بينهم طلاب، في "جرائم التجمهر والبلطجة وإتلاف الأملاك العامة والتعدي على الموظفين العموميين وإحراز الأسلحة البيضاء وإتلاف سيارات المواطنين في أحداث الاعتداء على مشيخة الأزهر بالحبس سبعة عشر سنة عن كل التهم".


وأضاف البيان، أن "النيابة العامة قد تلقت إخطارًا في 30 أكتوبر الماضي، بأن بعض العناصر الإجرامية تجمهروا أمام مشيخة الأزهر وقذفوها والمبنى الإداري الملحق بكسر الرخام، الذي اقتلعوه من نفق الأزهر، وحاولوا اقتحامها، ونالوا بالسباب فضيلة شيخ الأزهر الشريف (أحمد الطيب) ورجال أمن المشيخة، كما اتلفوا سيارات بعض المواطنين، وتمكنت قوات الشرطة من ضبط بعض مرتكبيها حال ارتكاب الجريمة، وتبين أن بحوزتهم أدوات أعدوها سلفًا لارتكاب جريمتهم".

 

وتابع أن "النيابة العامة قامت باستجوابهم ومواجهتهم بالأدلة، وأسندت إليهم ارتكاب جرائم التجمهر والبلطجة وإتلاف الأملاك العامة وإحراز الأسلحة البيضاء، والتعدي على الموظفين العموميين، وأمر النائب العام بإحالتهم محبوسين إلى المحاكمة الجنائية".

 

وأوضح البيان، أن "المحكمة أصدرت قضاءها (القابل للاستئناف) بإدانة جميع المتهمين بحبس كل منهم ثلاث سنوات عن كل من التهمة الأولى والثانية والثالثة والرابعة والخامسة، والحبس سنتين لكل منهم عن التهمة السادسة"، أي ما يعني إجمالاً 17 عامًا لكل منهم.

 

ووقعت اشتباكات أمام مقر المبنى الإداري لجامعة الأزهر والمشيخة في 30 أكتوبر خلال مسيرات لطلاب مؤيدين لمرسي بالجامعة، جرى خلالها اقتحام المبنى، وأسفر ذلك عن اعتقال عدد من المتواجدين.

 

وعقب الواقعة، أصدر النائب العام المصري هشام بركات بيانًا قال فيه، إن مؤيدين لمرسي، بينهم طلاب بجامعة الأزهر، "تجمعوا أمام المشيخة الأربعاء (30 أكتوبر الماضي) عقب اقتحام المبنى الإداري للجامعة، وقاموا باقتلاع الرخام والأحجار الخاصة بجراج ونفق الأزهر، وقذفوا به المشيخة والمبنى الإداري الملحق بها، وحاولوا اقتحامهما، ونالوا بالسباب من شيخ الأزهر ورجال أمن المشيخة".


وهي الاتهامات التي نفتها لاحقًا حركة "طلاب ضد الانقلاب" المؤيدة لمرسي.

 

وينظم الطلاب المؤيدون لمرسي في الجامعات المصرية وعدد من المدارس، مسيرات يومية، منذ بدء الدراسة في سبتمبر الماضي، تشهد بعضها اشتباكات مع معارضيهم وتسفر أحيانًا عن وقوع إصابات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان