رئيس التحرير: عادل صبري 01:26 مساءً | الأحد 09 أغسطس 2020 م | 19 ذو الحجة 1441 هـ | الـقـاهـره °

فيديو.. عبدالفتاح: لن يقبل "الانقلاب" بأي رئيس إلا "طرطورًا"

فيديو.. عبدالفتاح: لن يقبل الانقلاب بأي رئيس إلا طرطورًا

أخبار مصر

الدكتور سيف عبدالفتاح

فيديو.. عبدالفتاح: لن يقبل "الانقلاب" بأي رئيس إلا "طرطورًا"

مؤمن سامى 13 نوفمبر 2013 16:37

قال الدكتور سيف الدين عبدالفتاح أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، إن سلطة الانقلاب فى مصر لن تسمح لأى رئيس منتخب، أن يصل إلى قصر الرئاسة إلا "طرطورًا".

 

وأضاف عبدالفتاح، خلال كلمته فى المؤتمر الصحفى للجنة الدفاع عن الرئيس المعزول محمد مرسى اليوم، أن "الانقلابيين" يريدون أن يرسلوا رسالة إلى الشعب المصرى الآن، بأن أى شخص مدنى سيقترب من مقام الرئاسة أو من قصر الرئاسة هو مخلوع لا محالة، بعد أن انقلبوا على شرعية الشعب الدستورية واعتقلوا رئيسه الشرعى وخدعوه بأن هذا الرئيس ينتمى إلى الإخوان الإرهابيين، مؤكدا أن الشعب يرد على هؤلاء "الانقلابيين"، ويقول: نحن من نستطيع أن نحدد إرادتنا ونختار رئيسنا كما نشاء بالصناديق وبالشكل الديمقراطى، لأن ثورة 25 يناير هدفت إلى أمرين: أن يستعيد المواطن كرامته، وأن يستعيد الوطن مكانته.

 

وتابع، أنه لا يمكن بأى حال من الأحوال أن نقر للمنظومة الانقلابية بأى عمل، مشيرا إلى أن سلطة "الانقلاب" تعلن الآن أنها قد انتهت من صياغة الدستور الجديد بعدما أسقط "جنرالاتها" دستور الشعب المستفتى عليه بالإرادة الديمقراطية الحرة، مؤكدا أنه لن يعترف بالدستور مقدمًا، لأنه صدر عن سلطة مغتصبة باطلة.

 

كما أشار إلى أنه لو أخطأ الرئيس المنتخب ديمقراطيًا، فليس من المقبول أبدًا فى كل ديمقراطيات الدنيا أن تعالج مشاكل الديمقراطية بـ"الانقلابات"، فلا يقبل أن يقوم جنرال بمصادرة كل أمر يتعلق بالتصويت فى الصناديق، سواءً كانت استفتاءات أم انتخابات أم مؤسسات منتخبة، موضحا أن مشكلات الديمقراطية تعالج بمزيد من الديمقراطية، وليس بمثل هذه الانقلابات التى انتهى عهدها.

 

وهاجم عبدالفتاح قادة "الانقلاب" وإعلامهم، قائلاً "إن كنتم تتحدثون عن ملايين نزلت إلى الشوارع، فلتدعوهم للنزول مرة ثانية مدة 120 يومًا كما نزل معارضوكم، مشيرا إلى أن صمود الملايين المعارضة لـ"الانقلاب" مدة 4 أشهر، إنما يؤكد حالة مهمة فى هذا التاريخ المعاصر، لأن أى انقلاب فى العالم لم تقاومه معارضة بمثل هذه المده المثالية، معتبرا أن عدم اعتراف أغلب دول العالم بالانقلاب فى مصر إلى الآن بعد مرور 4 أشهر يدلل على تخوفهم من نتائج ذلك، لأن اعترافهم يعنى فتح باب الانقلابات فى كل دول الدنيا، خاصة أن مصر ليست دولة صغيرة.


   
واختتم كلمته قائلا: "أخى الرئيس محمد مرسى فى محبسه، باعتباره رمزًا لهذه الشرعية الدستورية"، مؤكدًا أنه ما زال الرئيس الشرعى للجمهورية المصرية، وأنه لم يصدر بحقه أى قرار من الجهة المنوطة وهو الشعب المصرى، بأن يقوم بعزله ضمن عمليات ديمقراطية حقيقية وليس بعد الرؤوس، على حد قوله.


شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=JR8Gj3GcdLQ

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان