رئيس التحرير: عادل صبري 02:15 مساءً | السبت 05 ديسمبر 2020 م | 19 ربيع الثاني 1442 هـ | الـقـاهـره °

بدء جلسات محاكمة 40 طالبًا من جامعة الأزهر

بدء جلسات محاكمة 40 طالبًا من جامعة الأزهر

أخبار مصر

مظاهرات طلاب الأزهر

بدء جلسات محاكمة 40 طالبًا من جامعة الأزهر

محمد هليل 13 نوفمبر 2013 13:32

بدأت محكمة جنح مدينة نصر، اليوم الأربعاء، أولى جلسات محاكمة 40 طالبًا في جامعة الأزهر من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، المتهمين بإثاره الشغب وقطع الطريق والتعدي على أفراد الشرطة في أحداث اشتباكات جامعة الأزهر التي وقعت في شهر أكتوبر الماضي، وطلب محامي المتهمين تأجيل القضية لحين الاطلاع على أوراقها.

حضر جلسة المحاكمة في بدايتها  3 محامين فقط، طلبوا من القاضي التأجيل لبعض الوقت لحين حضور باقي محامي المتهمين، ذلك في الوقت الذي دخل فيه الأربعون متهمًا قفص الاتهام مرتدين ملابس السجن البيضاء وجلسوا على مقاعد القفص، يصرخون "إحنا معملناش حاجة ومش عايزين مستقبلنا يضيع".

 

وأعرب المحامي أحمد مجدي محامي دفاع المتهم عبد الحميد عبد الكريم، لرئيس المحكمة عن استيائه مما تعرض له المحامون في هذه القضية التي كان مقرر لها الانعقاد في مقرها الطبيعي بمحكمة جنح مدينة نصر، مشيرًا إلى أن المحامين تجمعوا في مقر المحكمة حتى أخبرتهم النيابة أن القضية ستنعقد بمحكمة القاهرة الجديدة، فانتقل جميع المحامين إليها ليفاجؤوا بعدم انعقاد الجلسة هناك.

 

وقال المحامي للمحكمة، لم يخطرنا أحد بأن المحكمة ستنعقد بأكاديمية الشرطة لكني جئت إلى أكاديمية الشرطة عن طريق "التخمين"، ولما تيقنت من انعقاد جلسة المحاكمة بها اتصلت بباقى المحامين للحضور إلى الأكاديمية، فاستجاب القاضي حتى وصل حشد من المحامين بلغ عددهم حوالي 50 محاميًا، طلبوا من المحكمة التأجيل للاطلاع على أوراق القضية ودفع المحامين بانتفاء صلة المتهمين بالواقعة.

 

وصرخ أحد المتهمين من داخل القفص "مش عايزين تأجيل حفاظًا على مستقبلنا الدراسي، إحنا مالناش دعوة بالمظاهرات وكان أول يوم لينا في الجامعة"، واستطرد قائلا: "قبض عليا داخل أتوبيس نقل عام أسفل كوبري المشاة عند الجامعة من خلال 3 أمناء شرطة ومكنتش موجود عند الاشتباكات".


كان  المستشار هشام بركات النائب العام أمر بإحالة 40 متهمًا إلى المحاكمة الجنائية العاجلة، في وقائع ارتكابهم لأحداث التجمهر وإشعال النيران واستعراض القوة، والإتلاف العمدي للمباني والأملاك والمنشآت العامة المعدة للنفع العام والتعدي على قوات الأمن، التي وقعت بالقرب من النصب التذكاري بمدينة نصر في أكتوبر الماضي.

 

وكشفت التحقيقات أن مرتكبي الأحداث تجمهروا بالطريق العام في أعداد تربو على 1500 شخص لأكثر من ساعة ونصف الساعة، فطالبتهم قوات الأمن بالعودة إلى حرم الجامعة، واتخذت الإجراءات القانونية لتفرقتهم منعا لتعطيل مصالح المواطنين.. فانصرفوا إلى داخل الجامعة، ثم قذفوا قوات الأمن بالحجارة وأحدثوا إصابات لبعض الضباط والجنود، وأضرموا النيران بصناديق القمامة الخاصة بالجامعة، وحطموا أدوات التصوير الخاصة بمراسل إحدى القنوات الفضائية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان