رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 صباحاً | الجمعة 03 أبريل 2020 م | 09 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

بالصور.. احتجاجات بـ "طلعت حرب" رفضًا لقانون التظاهر

ووصفه بأنه "سيء السمعة"..

بالصور.. احتجاجات بـ "طلعت حرب" رفضًا لقانون التظاهر

عبد الغني دياب 26 أكتوبر 2013 18:27

نظمت حركات شبابية مصرية مساء اليوم السبت، مسيرة تحت شعار "الشارع لنا"، طافت شوارع بوسط القاهرة؛ تنديدا بمشروع قانون التظاهر "المثير للجدل".

 

المظاهرة، التي شارك فيها أعضاء من حركات "ثوار" و"الاشتراكيون الثوريون"، و"شباب 6 إبريل"، وحزب مصر القوية، شهدت هتافات مناهضة لما قالوا إنه حكم عسكري، وللمطالبة بالإفراج عمن يعتبرونهم معتقلين سياسيين. وتردد السلطات الحالية في مصر أنه لا يوجد معتقلين سياسيين، فيما تتحدث تقارير محلية عن آلاف المعتقلين السياسيين.

 

ومن بين الهتافات: "يسقط يسقط حكم العسكر"، "الحرية لكل سجين.. لسة أخواتنا في الزنازين"، "(عناصر وزارة) الداخلية بلطجية (خارجون عن القانون)"، "يسقط يسقط كل جبان، فلول (أنصار الرئيس الأسبق حسني مبارك) عسكر على إخوان (جماعة الإخوان المسلمين)"، و"ثوار أحرار هانكمل (سنكمل) المشوار"، و"مين اللي (من الذي) يصدق مجانين.. يلغو مظاهرة بالقوانين"، و"لا بقانون ولا بدبابات.. إحنا بنرفض السكات".

 

ورفع المشاركون لافتات مكتوب على بعضها: "لا لدولة القمع، الشارع لنا، مش عايزين (لا نريد) نرجع مرسي.. بس (لكن) العسكر ينسى الكرسي (الحكم)، المظاهرة دي صوت الناس.. مش (ليست) بموافقة الحراس".

 

وجالت المظاهرة شوارع بوسط القاهرة وانتهت عند مدخل شارع محمد محمود، أحد الشوارع الشهيرة التي شهدت سقوط قتلي في أعقاب ثورة يناير 2011، وتحديدا أثناء حكم المجلس العسكري السابق، برئاسة المشير محمد حسين طنطاوي.

 

وقال القيادي في "حركة الاشتراكيون الثوريون"، الناشط السياسي، هيثم محمدين، إن حركته تشارك في الفعالية الاحتجاجية اعتراضًا على مشروع قانون التظاهر.

 

وأضاف محمدين، أن "أعظم مكتسبات ثورة ٢٥ يناير هو حق التظاهر والتعبير عن الرأي، وهو ما لن تستطيع أي حكومة أن تحرم الشعب المصري منه، مهما استخدمت من وسائل للقمع أو سياسات للتخويف أو حملات تشوية إعلامي غرضها النيل من الثورة والثوار".

 

ووصفت حركة "الاشتراكيون الثوريون"، مشروع قانون التظاهر بـ"سيء السمعة"، وذلك في بيان صادر عن الحركة، وزعه أعضاؤها خلال المسيرة.

 

وأكد البيان على "حق المواطنين في التعبير عن رأيهم في التظاهر"، مستنكرا "محاولة حكومة حازم الببلاوى لتمرير مشروع القانون".

 

وطالبت الحركة الشعب المصري بـ"عدم التنازل عن حريته التي انتزعها، مهما كانت المبررات التي تنشرها السلطة".

 

وشارك في المسيرة عدد من أعضاء حركة "تمرد"، وهي الحركة الشبابية الداعية لمظاهرات 30 يونيو التي استند إليها الجيش، بمشاركة قوى دينية وسياسية، في الإطاحة بالرئيس محمد مرسي يوم 3 يوليو الماضي. وبحسب مصادر فإنهم شاركوا ممثلين عن أنفسهم وليس الحركة.

 

وكانت إيمان المهدى، المتحدثة باسم حركة "تمرد" قالت في وقت سابق إن قيادات الحركة أعلنوا في أكثر من مناسبة رفضهم مشروع قانون التظاهر بشكله الحالي، نظرًا لأنه ضد الحريات والمبادئ الدستورية في أي دولة مدنية حديثة تدعم مبادئ الديمقراطية.

 

وشهدت الفعالية مشادات كلامية بين عدد من المتظاهرين الرافضين لمشروع قانون التظاهر وباعة جائلين وقائدي سيارات في شارع طلعت حرب (أحد الشوارع الرئيسية وسط العاصمة المصرية)، على خلفية ترديد المتظاهرين هتافات مناهضة للجيش.

 

واعترضت عدة قوى سياسية في مصر على مشروع قانون التظاهر الجديد الذي وافق عليه مجلس الوزراء مؤخرًا، في انتظار أن يتم إقراره نهائيا من قبل الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور، الذي يملك مؤقتا سلطة التشريع.

 

ويتضمن مشروع قانون التظاهر، 21 مادة، بينها حظر الاجتماع العام أو التظاهر في أماكن العبادة، كما حظر على المشاركين في المظاهرات والمسيرات حمل أية أسلحة أو ذخائر، أو مفرقعات أو ألعاب نارية، أو مواد حارقة أو ارتداء الأقنعة أو الأغطية التي تخفي ملامح الوجه.

 

والقوى السياسية المعترضة على مشروع قانون التظاهر بينها قوى شاركت في اجتماع وزير الدفاع المصري، القائد العام للجيش، الفريق أول عبد الفتاح السيسي، يوم 3 يوليو الماضي، والذي انتهى إلى الإطاحة بمرسي، المنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين، وتعيين عدلي منصور رئيس المحكمة الدستورية العليا (أعلى هيئة قضائية في البلاد) رئيسًا مؤقتًا إلى حين انتخاب رئيس جديد.

 

وكان حسام عيسى، وزير التعليم العالي، نائب رئيس الوزراء المصري، اعتبر في تصريحات سابقة، أن مشروع قانون التظاهر "لا يقيد الحريات، حيث ستكون المظاهرات بالإخطار فقط، وفي حالة رؤية الوزير (وزير الداخلية) أنها ستؤثر على السلم العام سيمنعها".

 

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=XqciFxSd6M0

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان