رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 صباحاً | الأربعاء 08 أبريل 2020 م | 14 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

قائد القوات البحرية: قناة السويس هدف للأعمال العدائية

قائد القوات البحرية: قناة السويس هدف للأعمال العدائية

أخبار مصر

قائد القوات البحرية أسامة الجندي

قائد القوات البحرية: قناة السويس هدف للأعمال العدائية

حاتم عبد الله 21 أكتوبر 2013 09:54

أكد الفريق أسامة الجندي، قائد القوات البحرية، أن الأهمية الاستراتيجية لقناة السويس جعلتها هدفا لأعمال التهريب والقرصنة والأعمال العدائية التي تتصدى لها القوات البحرية بالتنسيق مع الجيشين الثانى والثالث الميدانى.

 

جاء ذلك خلال لقاء الجندي مع المحررين العسكريين على هامش احتفال القوات البحرية بعيدها السنوى في ذكرى أروع نصر بحرى شهدته المنطقة والذي نفذه بإبداع، رجال لنشات الصواريخ المصرية منذ 46 عاما، حين قاموا بإطلاق أول صاروخ بحرى سطح/ سطح، على "إيلات" أكبر الوحدات البحرية في الأسطول الإسرائيلي.

 

وقال الجندي: "أتابع تأمين المراكب في قناة السويس من مكتبى" في إشارة إلى تأمين القوافل التجارية منذ لحظة دخولها المجرى الملاحى إلى خروجها منه، لافتا إلى أن القوات تطبق حق "الزيارة والتفتيش" على أي وحدة يتم الشك فيها أو الإبلاغ عن وجود مواد خطرة أو تهديد للأمن القومي منها. 

 

وأكد الجندى أن هناك تأمين كامل لساحل البحر المتوسط شرقا بين رفح والعريش، مبينا أنه لم يتم ضبط أي اختراقات إلا لمركبين صغيرين كانا يحملان خمسة أفراد، تم إلقاء القبض عليهم فورا، مشددا على أنه سيتم التصدى فورا لأى محاولات لاختراق مياهنا الإقليمية أو أي تهديد يوجه لها.

 

وأشار إلى أن القوات البحرية شاركت في تأمين المنشآت على مدار 24 ساعة في ثورة 25 يناير، ثم في حماية الإرادة الشعبية في تظاهرات 30 يونيو، حيث انحازت كجزء لا يتجزأ من نسيج القوات المسلحة المتماسك للشعب المصري، واشتركت في تأمين عدد من الأهداف الحيوية، بالإضافة إلى دورها الأصيل في حماية مياه مصر الإقليمية.

 

وقال: "نعاهد الشعب المصري على أن تكون القوات البحرية دائما على أهبة الاستعداد لحماية أرض مصر العزيزة، ومياهها الإقليمية من أي عدوان"، مشيرا إلى أن سواحل مصر غنية بالبترول والثروات المعدنية، بالإضافة إلى أنها موقع جيد للشحن والتفريغ باعتبار أن موقع مصر استراتيجي يتوسط دول العالم.

 

وكشف عن أن التجارة البحرية والاقتصاد البحرى في تزايد مستمر عالميا وأن البحر هو مستقبل النهوض بالاقتصاد في الفترة المقبلة، حيث تمتد سواحل مصر لمسافة 2376 كم بالبحرين المتوسط والأحمر وخليج السويس.

 

وأوضح الجندى إلى هناك من 60 إلى 70 مركبة تمر يوميا على السواحل المصرية لتأمينها، وأن هناك حراسة دائمة على مدار الـ 24 ساعة على هذه السواحل، مبينا أن القوات البحرية نجحت في إحباط عدد كبير من عمليات تهريب الأسلحة والمخدرات والسجائر ذات الطبيعة الخطرة إلى داخل مصر، بالإضافة إلى منع الهجرة غير الشرعية والاشتراك في أعمال الإنقاذ البحرى ومكافحة التلوث البحرى وتقديم المعونة بالإنقاذ للسفن السياحية التي تتعرض للمحن في حالات الطقس الرديء خاصة بالبحر الأحمر وشرم الشيخ.

 

كما كشف عن تزايد معدلات الهجرة غير الشرعية من مواطنين سوريين وفلسطينيين، لافتا إلى أنه يتم استخدام مراكب صيد غير مجهزة ويتم وضع المواطنين في ثلاجات حفظ الأسماك وبسبب الأجواء غير الآدمية إضافة إلى الظروف الجوية، تحدث الكوارث فضلا عن ما تمثله وجود عصابات تسفير المواطنين هذه من خطورة على الأمن القومى.

 

وأشار الفريق أسامة الجندى إلى أن إمكانات القوات البحرية لم تتأثر بإلغاء المناورات البحرية التي كانت مقررة مؤخرا في ظل استمرار التصنيع البحرى المشترك مع عدة دول وتنمية وتطوير قاعدة الإنتاج الحربى الذي يمثل هدفا وطنيا لتقليص الفجوة التكنولوجية الحديثة وزيادة الاعتماد على الذات مع تنويع مصادر التسليح.

 

وأكد أن تبادل الخبرات من خلال التدريبات المشتركة التي تقوم بها القوات مع عدد من الدول الصديقة والشقيقة مهم وتفيد في الاطلاع على أحدث ما وصل إليه العلم والتكنولوجيا والتسليح المتطور والتعرف على فكر الدول المشتركة في التدريب وتبادل الخبرات التدريبية والتكتيكية.

 

وفي إجابة لسؤال حول انشغال القوات بأعمال التأمين الداخلى والانتخابات أشار الجندى إلى أن تلك العمال لا تؤثر على الكفاءة القتالية ولا تأمين الحدود بسب الخطط التدريبية للقوات وبسبب التبديل وعملية الغيار التي تتم بين الأفراد بصفة دورية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان