رئيس التحرير: عادل صبري 12:58 صباحاً | الأربعاء 08 أبريل 2020 م | 14 شعبان 1441 هـ | الـقـاهـره °

"صيحة إخوانية" تسعى لوساطة بين السيسي والإخوان

صيحة إخوانية تسعى لوساطة بين السيسي والإخوان

أخبار مصر

محمد علي بشر

بشر ينفي صلة الجماعة بهذه الخطوة..

"صيحة إخوانية" تسعى لوساطة بين السيسي والإخوان

الأناضول 19 أكتوبر 2013 19:12

قالت مصادر داخل حركة "صيحة إخوانية"، المكونة من عدد من شباب جماعة الإخوان، إن وفدا من شباب الحركة يسعى حاليًا إلى ترتيب لقاء قريب مع عدد من قادة الانقلاب، في محاولة لنزع فتيل الأزمة السياسية الحالية.

 

يأتي ذلك فيما نفى محمد علي بشر القيادي في جماعة الإخوان المسلمين و"التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، أي علاقة للجماعة و"التحالف" بهذا اللقاء المرتقب

 

وأضافت مصادر حركة "صيحة إخوانية"، اليوم السبت، أن "الحركة في إطار ترتيب لقاء قريب مع عدد من رموز النظام الحالي بمصر، في محاولة منهم لرأب الصدع بين النظام وجماعة الإخوان"، دون أن تضيف مزيدا من التفاصيل بشأن تحركاتها في هذا الصدد.

 

وتأسست حركة "صيحة إخوانية" في مارس 2012 على يد محمد الحديدي، زوج عائشة بنت خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، وأحد القيادات الشابة بالجماعة، كحركة معارضة داخل جماعة الإخوان المسلمين بدأت حراكها بوقفة أمام مكتب إرشاد جماعة الإخوان؛ للمطالبة بعدم الفصل من الجماعة أو التهديد به، والالتزام بعدم ترشيح أحد من الجماعة للرئاسة في الوقت الذي كان مجلس شورى الجماعة يبحث فيه مسألة ترشيح أحد من قياداتها في الانتخابات.

 

وكان الحديدي قد أكد في تصريحات صحفية له في الخامس من أكتوبر الجاري، أنه لا يمانع في إجراء أي مفاوضات مع النظام الحالي، رافضا اعتبار المفاوضات اعترافا بما أسماه "الانقلاب العسكري"، ومعتبرا في ذات الوقت أن قيادات الإخوان هي المسئولة عن الأزمة السياسية الراهنة.

 

وبحسب المصادر، فإنه من المقرر أن يطلب الوفد الشبابي الإخواني من رموز النظام الحالي، اتخاذ خطوات على الأرض تثبت حسن النية وتهدف إلى تهيئة الأجواء لعقد ما وصفوه "بالحوار الجاد الذي يخرج البلاد مما هي فيه".

 

وأشارت المصادر إلى أن مطالب الوفد تتلخص في: المطالبة برفع حالة الطوارئ تدريجيًا، وسحب وزارة الداخلية الذخيرة الحية من القوات الموجودة على الأرض، وتأمين المظاهرات وليس مواجهتها، في مقابل أن تخطر الجماعة قوات الأمن بمواعيد وأماكن وخط سير المظاهرات التي تنظمها.

 

ومن ضمن مطالب وفد شباب الإخوان: تشكيل لجنة لبدء تحقيقات جادة في الأحداث التي وقعت منذ 3 يوليو، وحتى الآن، والإفراج عن المعتقلين السياسيين غير المتورطين في قضايا جنائية.

 

في المقابل، نفي محمد علي بشر القيادي في جماعة الإخوان المسلمين وفي "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، صلة "التحالف" أو الإخوان بأي وفد يقابل النظام القائم، مضيفًا في تصريحات لوكالة الأناضول: "التحالف والإخوان جزء منه، فوض أشخاصا بعينهم للنظر في المبادرات والتفاوض مع كل الأطراف، هم وحدهم المسئولين عن أي قرارات داخل التحالف، وأي شخص آخر لا يمثل إلا نفسه".

 

كما نفى بشر علمه بأي مبادرات أو أطروحات جديدة على الساحة السياسية، مضيفا: "نسمع كل يوم عن مبادرة جديدة، لكن لم تصلنا حتى الآن مبادرة جادة يمكن أن نجلس على أساسها للحوار".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان