رئيس التحرير: عادل صبري 09:55 صباحاً | الثلاثاء 07 ديسمبر 2021 م | 02 جمادى الأولى 1443 هـ | الـقـاهـره °

دراسة شملت 16 دولة: الكمامة ليست بديلا عن التباعد الاجتماعي لمواجهة كورونا

دراسة شملت 16 دولة: الكمامة ليست بديلا عن التباعد الاجتماعي لمواجهة كورونا

أخبار مصر

الكمامة ضرورية لكن ليست ضمانة نهائية

أكدت أنه لا توجد حماية كاملة

دراسة شملت 16 دولة: الكمامة ليست بديلا عن التباعد الاجتماعي لمواجهة كورونا

أحمد الشاعر 02 يونيو 2020 10:04

أظهرت أكبر مراجعة للدراسات حول انتقال عدوى فيروس كورونا أن الحفاظ على مسافة متر على الأقل بين الناس ووضع الكمامات وحماية العينين هي أفضل الطرق للحد من خطر الإصابة بالفيروس.

 

وذكر تقرير لوكالة رويترز أنه في مراجعة لدلائل مجمعة من 172 دراسة في 16 بلدا، خلص الباحثون إلى أن غسل الأيدي المتكرر والحرص على النظافة عاملان حاسمان أيضا رغم أن جميع هذه التدابير مجتمعة لا توفر الحماية الكاملة.

 

وقال ديريك تشو الأستاذ المساعد في جامعة ماكماستر الذي شارك في المراجعة إنه يجب على الناس فهم أن "وضع الكمامة ليس بديلا للتباعد الاجتماعي أو حماية العينين أو التدابير الأساسية مثل نظافة الأيدي".

 

وقال هولجر شونمان من جامعة ماكماستر في كندا والذي شارك في قيادة المراجعة "النتائج التي توصلنا إليها هي الأولى التي تجمع كل المعلومات المباشرة حول كوفيد-19 والتهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس)، وتقدم أفضل دليل متاح حاليا حول الاستخدام الأمثل لهذه التدخلات البسيطة والشائعة للمساعدة في "تسطيح المنحنى".

 

 

وتشير الدلائل الحالية إلى أن طرق الانتشار الأكثر شيوعا لكوفيد-19 تكون عن طريق الرذاذ خاصة عندما يسعل الناس وتنتقل العدوى من خلال دخول القطيرات إلى العينين أو الأنف أو الفم إما مباشرة أو عن طريق الأسطح الملوثة.

 

ومن أجل هذا التحليل، أجرى فريق بحث دولي مراجعة منهجية لعدد 172 دراسة عن تدابير التباعد ووضع الكمامات وحماية الأعين للوقاية من انتقال ثلاثة أمراض تسببها فيروسات كورونا وهي كوفيد-19 وسارس وميرس. وأشار باحثون إلى أنه في حين أن النتائج شاملة فهناك بعض أوجه القصور بخصوص الجائحة الحالية حيث إن معظم الدلائل تأتي من دراسات عن سارس وميرس.

 

ووجد الباحثون أن التباعد الاجتماعي لمسافة متر على الأقل يقلل خطر انتقال كوفيد-19 وأن مسافة المترين يمكن أن تكون أكثر فاعلية. وأضافوا أن الكمامات ووسائل تغطية العينين قد تعزز الوقاية على الرغم من أن الدلائل على هذا أقل وضوحا.

 

 

في سياق مقارب، قال علماء وباحثون إن انحسار الموجة الأولى من جائحة فيروس كورونا "كوفيد-19" قد يخلق مشكلة للعلماء العاكفين على تطوير لقاح للقضاء على فيروس كورونا، بسبب انخفاض انتشار المرض عن المستوى الكافي لإجراء اختبارات فعالة على اللقاحات المحتملة، مما قد يضطر العلماء للبحث في مناطق أبعد عن بؤر ساخنة لانتشار الوباء في أفريقيا وأمريكا اللاتينية للحصول على نتائج مقنعة.

 

ومن بين أوائل لقاحات كورونا التي قد تدخل المرحلة الثانية أو الوسطى لقاح لشركة مودرنا الأمريكية ولقاح آخر يطوره العلماء في جامعة أوكسفورد بدعم من شركة أسترا زينيكا. وتعتزم الولايات المتحدة أن تبدأ في يوليو المقبل تجارب واسعة للكشف عن فاعلية اللقاح يشارك فيها ما بين 20 ألفا و30 ألفا من المتطوعين لكل لقاح.

 

وفي الشهر الماضي بدأ إدريان هيل مدير معهد جينر بجامعة أوكسفورد البريطانية بالاشتراك مع شركة أسترا زينيكا تجارب المرحلة المتوسطة وقال إنه يأمل تجنيد حوالي 10 آلاف متطوع في بريطانيا، ولكنه لفت إلى أنه في ضوء انخفاض معدلات العدوى بكورونا في بريطانيا فمن المحتمل وقف التجربة.

 

 

وفيما يؤكد مستوى القلق في أوساط الصناعة قال باسكال سوريوت الرئيس التنفيذي لأسترا زينيكا إن باحثيه يفكرون في إجراء ما يطلق عليه تجارب "التحدي" التي يتم فيها إعطاء المشاركين اللقاح التجريبي ثم إصابتهم عمدا بالمرض لمعرفة إذا ما كان اللقاح سيفلح في مقاومته، وهذا النوع من التجارب نادر ومن الصعب أن يحظى بالقبول من الناحية الأخلاقية.

 

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان