رئيس التحرير: عادل صبري 11:12 مساءً | الأربعاء 01 ديسمبر 2021 م | 25 ربيع الثاني 1443 هـ | الـقـاهـره °

التعليم توضح حقيقة تعطيل الدراسة بسبب كورونا.. وتتحدث عن «الإخلاء»

التعليم توضح حقيقة تعطيل الدراسة بسبب كورونا.. وتتحدث عن «الإخلاء»

أخبار مصر

طارق شوقي وزير التربية والتعليم

التعليم توضح حقيقة تعطيل الدراسة بسبب كورونا.. وتتحدث عن «الإخلاء»

أحمد علاء 04 مارس 2020 12:58
كشف مجلس الوزراء، اليوم الأربعاء، حقيقة إخلاء بعض مدارس الجمهورية من الطلاب بداية من 7 مارس الجاري لمدة أربعة أسابيع نتيجة انتشار كورونا" target="_blank">فيروس كورونا.
 
وقال بيانٌ صادرٌ عن المركز الإعلامي لمجلس الوزراء: "في ضوء ما تمّ تداوله من منشور بشأن إخلاء بعض مدارس الجمهورية، تواصل المركز مع وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي نفت تلك الأنباء".
 
 
وبحسب البيان، أكّدت الوزارة أنّه لا صحة لإخلاء أي مدرسة من المدارس على مستوي الجمهورية نتيجة انتشار كورونا" target="_blank">فيروس كورونا، وأنّ جميع المدارس بكافة محافظات الجمهورية خالية تمامًا من أي فيروسات وبائية، وأنها مستمرة في اتخاذ كافة التدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية لمواجهة أي أمراض معدية.
 
وأضافت "التعليم" أنّ تنفيذ عملية الإخلاء خلال هذه الفترة هو إجراء روتيني يحدث كل عام، ويتم تطبيقه على كل المدارس لمدة ساعة واحدة فقط؛ بهدف تدريب وتوعية الطلاب والمعلمين على كيفية التعامل مع الأزمات. 
 
 
وتتضمن الخطة الاحترازية، وفق البيان، مجموعة من الإجراءات التي تتمثل في رفع درجة الاستعداد، والتنبيه على جميع المدارس بضرورة وجود خطة للوقاية والتعامل مع الأمراض المُعدية، فضلاً عن تنفيذ إجراءات النظافة العامة داخل المدارس، والإشراف على إجراءات مكافحة العدوى، والاهتمام بصحة البيئة المدرسية، بالإضافة إلى تهوية الفصول بشكل جيد.
 
وتهدف التدريبات على إخلاء المدارس إلى رفع درجة استعداد الطلاب والمعلمين وكافة عناصر العملية التعليمية في مواجهة الطوارئ المحتملة من خلال إتباع مجموعة من الإجراءات تشمل تلقينًا نظريًّا لرفع وعي الطلاب بكيفية مواجهة الموقف بهدوء والتصرُّف السليم، وإتباع اللوحات الإرشادية والتعليمات داخل المدارس والتي يتم إعدادها ووضعها في أماكن واضحة للجميع، وكذا التدريب العملي للطلاب والأفراد على عمليات الإخلاء، وكيفية الخروج بشكل آمن ومنع التدافع، وذلك طبقاً لخطة الإخلاء المُعدَّة سلفاً منقِبل المدارس.
 
وناشدت الوزارة جميع وسائل الإعلام ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، تحري الدقة والموضوعية في نشر الأخبار، والتواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، والتي تستهدف إثارة الخوف بين أوساط الرأي العام.
 
 
وكانت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، قد أعلنت إجراء تحاليل لـ1447 حالة مشتبهًا في إصابتها بكورونا" target="_blank">فيروس كورونا المستجد، جاءت جميعها سلبية ماعدا حالتين لشخصين أجنبيين، تم الإعلان عنهما مسبقًا.
 
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته بمقر السفارة المصرية في بكين على هامش زيارتها للصين؛ لاستعراض التقرير المحدث بشأن الوضع فى مصر للفيروس.
 
وقالت الوزيرة إنّه لم تثبت إيجابية أي حالة مشتبه في إصابتها في مصر حتى الآن سوى حالتين، الأولى لشخص أجنبى كان حاملًا للفيروس، وتلقى رعاية طبية فائقة، وتم إجراء تحليل الـ"pcr" له تحت إشراف الوزارة ومنظمة الصحة العالمية، عدة مرات متتالية، آخرها بعد قضائه 14 يومًا داخل الحجر الصحى، وجاءت نتيجة التحليل سلبية فى كل مرة، وغادر الحجر الصحى.
 
 
وأضافت أنّ الحالة الثانية لشخص أجنبى، تم الإعلان عنها يوم الأحد الماضى، وتم عزله على الفور بمستشفى العزل المخصص لذلك، مشيرة إلى أنه يتلقى الرعاية الطبية، وحالته مستقرة، وتم إجراء التحاليل اللازمة للمخالطين له، واتخاذ جميع الإجراءات الوقائية حيالهم، وتزويد مقر عمله بعيادات للمسح الطبى.
 
وأكدت الوزيرة عدم رصد أى حالات مصابة أو مشتبه فى إصابتها بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، وقالت إنّه فور الاشتباه بأى إصابة سيتم الإعلان عنها فورًا بكل شفافية طبقًا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، مشيدة بالإجراءات الاحترازية التى اتخذتها الصين لحماية شعبها وأبناء الشعوب الأخرى وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية.
 
وطالبت الوزيرة وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة ومرتادى مواقع التواصل الاجتماعى بتحرى الدقة الشديدة فى نشر الأخبار والرجوع إلى المصادر الرسمية قبل تداول أى أخبار تثير القلق والفزع لدى المواطنين.

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان