رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | الأربعاء 01 ديسمبر 2021 م | 25 ربيع الثاني 1443 هـ | الـقـاهـره °

هل يؤثر «فيروس كورونا» على أسعار الأدوات المدرسية؟

هل يؤثر «فيروس كورونا» على أسعار الأدوات المدرسية؟

أخبار مصر

استقرار اسعار الادوات المدرسية

هل يؤثر «فيروس كورونا» على أسعار الأدوات المدرسية؟

أحلام حسنين 05 فبراير 2020 19:48

مع موسم الدراسة تنشط حركة الأسواق، التي تمتلء بالبضائع المزيلة بعباة "صنع في الصين"، حتى أبسط الأدوات منها على سبيل المثال "البراية والمساحة "الأستيكة"، ولكن ماذا بعد أن اجتاح فيروس كورونا القاتل الصين، فهل يؤثر ذلك على ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية؟. 

 

 

وقد ارتفاع حالات الوفاة بفيروس كورونا إلى نحو 492 حالة، بعدما سجلت مقاطعة هوبي الصينية نحو 64 حالة وفاة جديدة بالفيروس، فضلًا عن وجود 20 ألف و659 إصابة. 

 

 

وعن مدى تأثر أسعار الأدوات المدرسية بفيروس كورونا الذي حظر السفر من وإلى الصين، استبعد عمر خضر، رئيس الشعبة العامة للورق بالاتحاد العام للغرف التجارية، أي زيادة في  أسعار المنتجات والأدوات المدرسية مثل الكراسات والكشاكيل.

 

 

وأشار خضر، في تصريحات صحفية، إلى أنه من المتوقع أن يكون هناك ارتفاع في سعر الورق بين 700 إلى 800 جنيه للطن، أي بنسبة 5.6% ليصل سعره إلى 13.2 ألف جنيه للطن مقابل 12.5 ألف جنيه نهاية 2019.

 

 

وأوضح رئيس الشعبة العامة للورق، أن هناك زيادة في سعر الورق المستورد، ومن ثم سيتبعه زيادة في نظيره المحلي، لافتا إلى أن الزيادة ستبدأ في مارس المقبل. 

 

وبحسب خضر فإن نحو 40 % إلى 45% من استهلاك السوق المصرية من المحلي، والنسبة المتبقية من المستورد من عدة دول، منها :"الصين، البرتغال، النمسا، ألمانيا، روسيا، والصين، الولايات المتحدة الأمريكية".

 

 

ورغم الزيادة المتوقعة في أسعار الورق إلا أن أسعار الأدوات المدرسية لن تتأثر بحسب "خضر"، بسبب الوفرة في المعروض من السلع للفصل الدراسي الثاني بالفعل في السوق.

 

في السياق نفسه أكد أحمد أبو جبل، رئيس شعبة الأدوات الكتابية بغرفة القاهرة التجارية، عدم زيادة أسعار الأدوات المدرسية خلال الفصل الدراسي الثاني، نتيجة توافر المخزون من السلع لاسيما مع تراجع المبيعات. 

 

وأشار أبو جبل، في تصريحات صحفية، إلى أن مدى تأثر الأٍعار مرهون بمدى انتشار الفيروس وواردات التجار للعام الدراسي الجديد، والتي من المنتظر استقبالها في الموانيء في إبريل من العام الجاري، مشددا أن وجود المخزون سيساعد على عدم تأثر الأدوات المكتبية. 

 

وتستورد مصر نحو 20% من احتياجاتها من الأدوات المكتبية من الصين، فضلا عن استيرادها من الهند وإندونيسيا وهونج كونج، مشددا على ثبات الأسعار في الفصل الدراسي الثاني، واستقرار الأسعار في السوق المصري.

 

 

في سياق متصل كان سامح زكي، نائب رئيس الغرفة التجارية بالقاهرة ورئيس شعبة المستوردين، قد أكد في تصريحات صحفية، عدم تأثر حركة السوق التجارية بين مصر والصين بسب فيروس كورونا الجديد" target="_blank">فيروس كورونا الجديد.

 

وأوضح زكي أن أغلب وارادات مصر من الصين تتمثل في سلع إلكترونية أو أجهزة ومعدات، ومن ثم لم تتأثر بالفيروس، لاسيما أن منظمة الصحة العالمية لم تؤكد انتقال الفيروس عن طريق تداول الأجهزة أو السلع غير الغذائية. 

 

 

وشدد نائب رئيس الغرفة التجارية بالقاهرة أنه لا يوجد تأثير على أسعار السلع المستوردة من الصين حتى الآن، ولن يكون هناك أي تأثير حتى بداية الدورة الاستيرادية الجديدة، لافتا إلى أن البضائع الواردة من الصين تخضع للحجر الصحي لفحصها والتأكد من سلامتها وعدم حملها للفيروس. 

 

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان