رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 صباحاً | الاثنين 06 ديسمبر 2021 م | 01 جمادى الأولى 1443 هـ | الـقـاهـره °

فاينشال تايمز: مع تزايد الإصابات.. الموجة الثانية من كورونا تضرب اليابان

فاينشال تايمز: مع تزايد الإصابات.. الموجة الثانية من كورونا تضرب اليابان

صحافة أجنبية

موجة ثانية من كورونا تضرب اليابان

فاينشال تايمز: مع تزايد الإصابات.. الموجة الثانية من كورونا تضرب اليابان

إسلام محمد 28 مارس 2020 22:00

حذرت صحيفة "فاينشال تايمز" البريطانية من أن اليابان على وشك التعرض لموجة ثانية من تفشي فيروس كورونا، بعد الموجة الأولى التي أصابت نحو 1525، وأدت لوفاة 362.

 

وقالت الصحيفة، إن اليابان اتخذت الكثير من الإجراءات الوقائية لمواجهة فيروس كورونا، ولكن ارتفاع في الإصابات بطوكيو يثير الإنذار من تعرض البلاد حاليا لموجة ثانية من تفشي الفيروس.

 

وسجلت طوكيو 63 إصابة جديدة السبت، وهو رقم قياسي في يوم واحد، مما يجعل الأجمالي 1525 إصابة في جميع أنحاء البلاد، باستثناء حالات على متن سفينة دياموند برينسيس السياحية في يوكوهاما، ووفاة 362.

 

ودفعت الزيادة الحادة في عدد الحالات هذا الأسبوع يوريكو كويكي، حاكم طوكيو إلى حث السكان على البقاء في منازلهم، والتحذير من إغلاق محتمل لطوكيو للمرة الأولى.

 

ونقلت الصحيفة عن ساتوشي هوري، أحد كبار الخبراء اليابانيين في مكافحة العدوى قوله:" هناك حاجة للجميع للمشاركة في الشعور بالإلحاح، لكن الناس تعبوا من ممارسة ضبط النفس".

 

وتعهد شينزو آبي رئيس الوزراء الياباني السبت بالكشف عن حزمة اقتصادية "ذات نطاق غير مسبوق" في غضون 10 أيام ستشمل الإعانات النقدية والإعفاءات الضريبية وإجراءات تهدف إلى حماية ملايين الشركات الصغيرة والمتوسطة التي توظف حوالي 90 % المائة من القوى العاملة في اليابان.

 

وأوضحت الصحيفة أن الخبراء انقسموا حول السبب في ارتفاع الإصابات حاليا مع انخفاضها في البداية، ووفقًا للبيانات الحكومية، فإن أقل من 20 % من الشركات لديها مخصصات للعمل عن بُعد.

 

ويقول الخبراء إن هناك العديد من العوامل التي ساعدت اليابان في البداية، وهي تشمل عادات مثل الركوع بدلاً من المصافحة، وتوفير المناديل الروتينية في المطاعم بشكل روتيني، ارتداء كبير للأقنعة في مواسم الإنفلونزا، وحمى القش.

 

وتمتلك الدولة أيضًا أحد أكثر أنظمة الرعاية الصحية سخاءً في العالم ويعيش العديد من كبار السن في المناطق الريفية البعيدة، وربما كان قرار آبي بإغلاق المدارس منذ بداية مارس ساعد أيضًا.

 

ولكن حتى وقت قريب، اختبرت اليابان للكشف عن الفيروس بشكل انتقائي للغاية، بحجة أنه كان عليها التركيز على المرضى المصابين بأمراض خطيرة لتفادي التكدس في المستشفيات، وساعد ذلك على إبقاء القضايا الرسمية منخفضة، ولكنه خلق أيضًا مشكلة محتملة من خلال السماح لأبي بالامتناع عن إعلان حالة الطوارئ.

 

وحذرت السفارة الألمانية في طوكيو الأسبوع الماضي من خطر الإصابة في اليابان "لا يمكن تقييمه بجدية" بسبب عدم وجود اختبارات.

 

وبعد مرحلة أولية من ارتداء القناع الصارم، وتعقيم اليدين، والتباعد الاجتماعي، وتجنب الأماكن المزدحمة ، أمضت اليابان الأسابيع القليلة الماضية في شيء قريب من الحياة الطبيعية، ولا تزال الطرق ممتلئة، وينضم الناس إلى الحفلات لمشاهدة مهرجان زهر الكرز الربيعي، ومناطق التسوق صاخبة.

 

السبت الماضي، حشر 6500 من مشجعي الملاكمة في ملعب سايتاما شمال طوكيو رغم جهود الحكومة المحلية لإلغائه.

 

أدى رفض آبي لإعلان حالة الطوارئ إلى اتهامات أرادت إدارته الحفاظ على نهج "العمل كالمعتاد" طالما لم يتم تأجيل دورة الألعاب الصيفية في طوكيو 2020، وهو أمر نفاه المسؤولون الحكوميون.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان