رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 مساءً | الأحد 28 نوفمبر 2021 م | 22 ربيع الثاني 1443 هـ | الـقـاهـره °

زوددويتشه الألمانية: نتيجة اختبار كورونا لأمريكا والصين «إيجابية»

زوددويتشه الألمانية:  نتيجة اختبار كورونا لأمريكا والصين «إيجابية»

صحافة أجنبية

سياسات الصين والولايات المتحدة تجاه وباء كورونا فاشلة

زوددويتشه الألمانية: نتيجة اختبار كورونا لأمريكا والصين «إيجابية»

احمد عبد الحميد 11 مارس 2020 23:25

قالت صحيفة زود دويتشه الألمانية: إنَّ سياسات الصين والولايات المتحدة تجاه وباء كورونا فاشلة، كونها لا تتَّسم بالصدق والشفافية، مما يشير إلى أنَّ اختبار فيروس كورونا الذي أجري على النظامين العالميين جاء إيجابيًا.

 

وأوضحت الصحيفة، أنَّ لدى الرئيسين شي جين ودونالد ترامب مشكلة مشابهة جدًا، وهي "فيروس كورونا"، كونه يضرب الاقتصاد وبالتالي ينتج البطالة.

 

ويعتبر التوظيف في الصين مقياسًا لاستقرار السلطة، وتقود البطالة إلى عدم الرضا والاضطراب، وكذلك بالنسبة لأمريكا سيقيس الأمريكيون أداء ترامب وفقًا للتطورات الناتجة عن كورونا.

 

 وهذا يعني أن إعادة انتخاب ترامب تعتمد بشكلٍ حاسمٍ على اجتياز أزمة كورونا، التي قد  تؤدي إلى أزمة اقتصادية طويلة الأمد في واشنطن.

 

ومع اعتقاد الرئيس الصيني بأنه تغلب على أزمة كورونا، يعطي ترامب أيضًا صورة سخيفة بأن بلاده محصنة ضد الحقائق الطبية، ولا يزال ينشر الأكاذيب مثل توافر اختبارات سريعة للفيروس.

 

ويبدو أنّ العدو غير المرئي (كورونا) يؤرّق النظامين العالميين (أمريكا والصين)، اللذين لا يمتلكا في مواجهتهما للأزمة سوى ترويج الكذب وعدم الشفافية، ولذلك فإنّ مصداقية البلدين على المحك.

 

 وفي الولايات المتحدة جاء رد فعل ترامب متأخرًا جدًا، وفي الصين سبقت مكافحة الوباء مرحلة من التستر والتكتم،  مما فاقم الأزمة.

 

وشل النظام الاستبدادي في بكين النزاهة والشفافية عندما اندلع الوباء، وبلغ الخوف على فقدان السلطة  ذروته، وفي الولايات المتحدة ، يظهر ضعف النظام الموجه بالكامل نحو الرئيس ترامب وتروج الأكاذيب.

 

وفي الواقع لم تجتاز الصين ولا الولايات المتحدة بنجاح اختبار كورونا.

 

 

رابط النص الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان