رئيس التحرير: عادل صبري 05:30 صباحاً | الاثنين 06 ديسمبر 2021 م | 01 جمادى الأولى 1443 هـ | الـقـاهـره °

أوروبا لم تعد مهتمة بانتخابات الرئاسة الأمريكية.. لماذا؟

أوروبا لم تعد مهتمة بانتخابات الرئاسة الأمريكية.. لماذا؟

العرب والعالم

الانتخابات الأمريكية

واشنطن بوست:

أوروبا لم تعد مهتمة بانتخابات الرئاسة الأمريكية.. لماذا؟

إسلام محمد 31 أكتوبر 2020 19:32

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن فترة رئاسة دونالد ترامب للولايات المتحدة، جعلت أوروبا تعزز استقلالها بشكل أكبر، وتكون أكثر استقلالية عن واشنطن، ولا تبدي أي اهتمام بالانتخابات المقررة الثلاثاء المقبل.

 

وأضافت الصحيفة، أن القارة العجوز مصممة هذه المرة على عدم الشعور بالصدمة من نتائج الولايات المتحدة، وبغض النظر عمن سيحتل البيت الأبيض في يناير، تستعد أوروبا لمسار أكثر استقلالية.

 

وتابعت، أن الكثيرين في القارة العجوز يفضلون فوز نائب الرئيس السابق جو بايدن، في حين أن ترامب لديه معجبيه بين الشعبويين في أوروبا، إلا أن مواقفه تجاه أوروبا ظلت منخفضة طوال فترة ولايته.

 

وبحسب الصحيفة، حتى لو خسر ترامب، فإن قلة من صانعي السياسة في أوروبا يتوقعون أن يعود العالم إلى ما كان عليه قبل أن يطلق خطابات المكتب البيضاوي ضد الناتو والاتحاد الأوروبي، ولا يعتقد الأوروبيون أن بإمكانهم الاعتماد على الولايات المتحدة كما فعلوا من قبل، يريدون أن يكونوا مستعدين للعمل، مع واشنطن أو بدونها.

 

وقالت ناتالي توتشي، مستشارة الاتحاد الأوروبي: "يرمز ترامب إلى وجود الولايات المتحدة التي لا يمكننا الاعتماد عليها".

 

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للسفراء الفرنسيين في الدول الأوروبية مؤخرًا: "في عالم يزداد قسوة ، يجب على أوروبا أن تخرج أخيرًا بالكامل من زمن براءتها وساذجتها لتشكيل مصيرها، وإلا سيقرر الآخرون مصيره ".

 

وستكون عناصر استراتيجية التعافي السريع بمثابة انتصار لترامب، الذي زاد الضغط على الدعوات التي أطلقها الرئيس السابق باراك أوباما في 2014 للأوروبيين لزيادة إنفاقهم الدفاعي.

 

وقد يقصر الأوروبيون عن تحقيق أهدافهم، ويتطلب الاستقلالية الوقت والمال، والوباء يستهلك كل من هذه الموارد، ولكن إذا طبقوا حتى بعض خططهم، فسيصبحون شريكًا مختلفًا تمامًا للولايات المتحدة عما كانوا عليه في العقود الأخيرة.

 

وقال رينهارد بوتيكوفر، عضو البرلمان الألماني عن حزب الخضر في البرلمان الأوروبي: "من ناحية، كان لترامب تأثير دائم، وهذا هو مستوى الثقة الذي أبدته الغالبية العظمى من الأوروبيين على استعداد للاستثمار في الشراكة عبر الأطلسي، لقد انخفضنا إلى مستويات أدنى من الثقة أكثر من أي وقت مضى".

 

وعندما قرر ترامب سحب 12 ألف جندي من ألمانيا، علمت برلين بذلك من خلال التقارير الإعلامية، وقال باير "ساد الصمت لمدة أسبوع". وجدت السفيرة الألمانية في واشنطن نفسها متوقفة عندما تواصلت مع الإدارة.

 

لهجة بايدن كرئيس ستكون بالتأكيد أكثر ودية مع أوروبا، فريق سياسته الخارجية مليء بالمسؤولين السابقين الذين تربطهم علاقات طويلة الأمد مع العواصم الأوروبية، إنه يريد عكس قرارات ترامب بشأن تغير المناخ، ومنظمة الصحة العالمية والاتفاق الإيراني، كل الأولويات الأوروبية.

 

الرابط الأصلي

انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان