رئيس التحرير: عادل صبري 10:10 صباحاً | الاثنين 06 ديسمبر 2021 م | 01 جمادى الأولى 1443 هـ | الـقـاهـره °

لا وفيات بكورونا في إسبانيا.. والكمامة إجبارية حتى ظهور لقاح

لا وفيات بكورونا في إسبانيا.. والكمامة إجبارية حتى ظهور لقاح

العرب والعالم

وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا

إنهاء حالة الطوارئ 21 يونيو

لا وفيات بكورونا في إسبانيا.. والكمامة إجبارية حتى ظهور لقاح

كريم صابر 10 يونيو 2020 19:33

لليوم الثالث على التوالي استقرَّ عدد وفيات فيروس كورونا في إسبانيا عند 27 ألفًا و136، حيث لم تسجل الحكومة أي حالة في آخر 72 ساعة، غير أنّ السلطات الصحية ألزمت المواطنين باستمرار ارتداء الكمامات حتى بعد إنهاء حالة الطوارئ يوم 21 يونيو، لحين إيجاد علاج أو لقاح للفيروس الفتاك.


وذكرت وزارة الصحة الإسبانية في آخر تحديث للمعطيات الخاصة بفيروس كورونا، اليوم الأربعاء، أنّ عدد الوفيات خلال آخر أسبوع بلغ 40 حالة، مشيرة إلى أنه تسجيل 167 إصابة في آخر 24 ساعة، ليرتفع الإجمالي 242 ألفًا و280.

 وفي وقت سابق كشف وزير الصحة الإسباني سلفادور إيلا، أنّ وضع كمامة في الأماكن العامة سيظلّ إلزاميًا في البلاد بعد إنهاء حالة الطوارئ يوم 21 يونيو، لحين إيجاد علاج أو لقاح للفيروس الفتاك.

 


وقال إيلا في مؤتمر صحفي، إنَّ من الضروري أن يستخدم الإسبان الكمامات في المباني وخارجها، إذا لم يكن بإمكان كل منهم الحفاظ على مسافة متر ونصف متر من الآخر، وإن ذلك سيتم النص عليه في قرار ينظم الأوضاع بعد رفع قيود العزل العام.

 

ووفقًا لما نقلته وكالة أنباء "رويترز" أضاف إيلا أنّ الالتزام بوضع كمامة سيستمر إلى أن "نهزم الفيروس نهائيًا، وهو ما سيتحقق عندما يكون لدينا علاج فعال أو لقاح فعال".

 

وتعد العاصمة مدريد الأكثر تضررًا في البلاد بواقع 69 ألفًا و895 إصابة، توفّي منهم 8 آلاف و691 شخصًا.

 ومنذ ثلاثة أسابيع قررت إسبانيا أن تكون الكمامات إلزامية في جميع الأماكن العامة التي لا يمكن الحفاظ فيها على التباعد الاجتماعي.

 

وكانت إسبانيا التي تضررت بشدة من وباء فيروس كورونا من بين دول العالم التي فرضت أشد تدابير للعزل العام في منتصف مارس، وعندما انخفض عدد حالات الإصابة والوفاة بشدة بدأت الحكومة في تخفيف قيود العزل العام تدريجيا.

 

  1. ومن المقرر أن  يتم رفع معظم القيود على التنقل يوم 21 يونيو، مع إنهاء حالة الطوارئ، غير أن الحكومة تريد الاحتفاظ بقيود تمنع عودة الوباء مرة أخرى.

 

وفي آخر حصيلة لضحايا الفيروس عالميًا، أصاب كورونا 7ملايين و363 ألفًا، وأدى إلى وفاة 414 ألفًا، في حين تعافى منه ما يزيد على 3 ملايين و634 ألفًا حسب موقع "وورلد ميترز" الإلكتروني، المتخصص في رصد ضحايا كورونا بالعالم.


وللاطلاع على آخر إحصائيات ضحايا كورونا عالميًا اضغط هنا 


 

 


 

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان