رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 مساءً | الأحد 28 نوفمبر 2021 م | 22 ربيع الثاني 1443 هـ | الـقـاهـره °

إثيوبيا تجنبت الأسوأ في جائحة كورونا.. تعرف على الأسباب

إثيوبيا تجنبت الأسوأ في جائحة كورونا.. تعرف على الأسباب

العرب والعالم

إثيوبيا تجنبت الأسوأ في أزمة كورونا

إثيوبيا تجنبت الأسوأ في جائحة كورونا.. تعرف على الأسباب

إسلام محمد 29 مايو 2020 17:46

قالت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، إن إثيوبيا نجحت حتى الآن في تجنب الأسوأ في جائحة فيروس كورونا، وذلك دون إجراءات إغلاق مشددة، فقط بإجراءات بسيطة تمثلت في توعية المجتمع الذي استجاب بسرعة.

 

وأضافت، وفقًا للبيانات الرسمية، سجلت الدولة الواقعة في شرق إفريقيا ، يبلغ تعداد سكانها 110 مليون نسمة، 731 حالة فقط من حالات الإصابة بكورونا، وست حالات وفاة، وهناك القليل من الأدلة الواضحة على تفشي الوباء على نطاق واسع دون أن تُعرف عنها الأرقام الرسمية، وحتى إذا كان عدد الوفيات أكثر من الرقم الذي أعلنته الدولة، فسيظل عددهم ضئيلًا، فقد سجلت بريطانيا، وهي دولة يقطنها أكثر من نصف سكان إثيوبيا، إصابات كبيرة.

 

وقررت الحكومة الإثيوبية التكنوقراطية أنها لا تستطيع تحمل رد الدول الغنية على الفيروس، رغم أن اقتصادها نما بسرعة في العقود الأخيرة، إلا أن إثيوبيا لا تزال دولة فقيرة من حيث دخل الفرد، وعندما بدأ الوباء، كان لديه 22 مروحة تهوية مخصصة لكوفيد.

 

ويقول المستشار الخاص لرئيس الوزراء، إن الحكومة خلصت في وقت مبكر إلى أنها لا تستطيع تحمل الإغلاق الذي سيكون من الصعب تطبيقه ومكلفًا اجتماعيًا، كما أنها لم توقف على الفور الرحلات الجوية المباشرة من الصين، وهو موقف تم انتقاده بسببه، وبدلاً من ذلك، فُرضت إجراءات مشددة في المطار الدولي.

 

وبدلاً من الإغلاق الصارم، اختارت إثيوبيا استجابة مبنية على الرسائل العامة، والتي جاء أغلبها لتوعية الإثيوبيين ومن بينها 90 % من الحل هو غسل اليدين والتباعد الاجتماعي.

 

وأوضحت الصحيفة، أن الحكومة اعتمجت بشكل كبير على نظام صحي مجتمعي قام ببنائه ميليس زيناوي ، رئيس الوزراء الذي توفى عام 2012، ووزير الصحة، تيدروس أدهانوم غيبريسوس ، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، وبدلا من أن تتفجر المستشفيات الباهظة ، قامت إثيوبيا بدفع ما يمكنها من أموالها إلى الرعاية الصحية الأساسية، حملات التطعيم ودعم الأطفال والأمهات.

 

ونقلت الصحيفة عن ويليام دافيسون، الخبير في الشأن الأثيوبي، قوله:" في بعض النواحي، استجابت الحكومة بكفاءة، لكن هذا لا يبدو أنه تفسير كافٍ لمعدلات الإصابة المنخفضة، هناك مجموعة من العوامل الأخرى ".

 

وتابع، أن الفيروس اتخذ، شكلاً أخف في إفريقيا، ولا يوجد سوى حوالي 3600 حالة وفاة مسجلة في قارة يبلغ عدد سكانها 1.2 مليار نسمة، وهو إجمالي منخفض للغاية حتى يمثل احتمال عدم الإبلاغ.

 

ويعود ذلك جزئياً إلى استجابة فعالة ومبكرة من العديد من الحكومات المألوفة جيداً لتأثير الأمراض المعدية، وقد يرتبط أيضًا بالعزلة النسبية لأفريقيا، وربما لعبت عوامل أخرى لصالح إفريقيا ، ومعظمها من السكان الشباب.

 

ويتوخى مسؤولو الصحة العامة الحذر، ويخشون من حدوث زيادة في الحالات في حالة استرخاء الحكومات، ومع ذلك، اعترفت منظمة الصحة العالمية بأن الوباء يبدو أنه يتخذ "مسارًا مختلفًا" في إفريقيا.

 

لا شيء من هذا يعني أن إثيوبيا تستطيع التنفس بسهولة، بحسب الصحيفة، فقد تكون هناك زيادة حادة في الحالات، وحتى إذا ثبت أن التأثير الصحي أقل حدة مما كان يُخشى، فمن المرجح أن تكون الآثار الاقتصادية بعيدة المدى.

 

ويمكن أن ينتقل الانكماش الاقتصادي إلى أزمة سياسية، حيث تم تأجيل الانتخابات الإثيوبية المقرر إجراؤها في أغسطس/أب بسبب الوباء، وتم فرض حالة الطوارئ، ومع ذلك، في الوقت الذي يحاول فيه العالم معرفة أي الاستجابات الوطنية التي نجحت وأيها فشلت، يجب إصدار أحكام مؤقتة، في الوقت الراهن على الأقل، يبدو أن إثيوبيا فازت.

 

الرابط الأصلي

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان