رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 مساءً | الاثنين 06 ديسمبر 2021 م | 01 جمادى الأولى 1443 هـ | الـقـاهـره °

«حب في الحجر الصحي».. كورونا يجمع قلبين في غرفة العزل

«حب في الحجر الصحي».. كورونا يجمع قلبين في غرفة العزل

منوعات

الشابان اللذان نشأت بينهما قصة حب داخل حجر صحي

«حب في الحجر الصحي».. كورونا يجمع قلبين في غرفة العزل

وكالات 16 فبراير 2020 19:41

قصة طريفة وغريبة في الوقت ذاته، تعكس الوجه الآخر لفيروس كورونا الذي بات معروفًا عنه أنه حرم اسرًا كثيرة من ذويهم إما بحصد أرواحهم أو إصابتهم أو إجبارهم على دخول حجر صحي، أو إلزامهم  أماكنهم بالبقاء بين جدران أربعة، ولكن على الجانب الآخر لعب  الفيروس القاتل دورًا آخر بصورة غير مباشرة بعدما "وفق راسين في الحلال" -بحسب التعبير والمثل الدارج-. 


فلم يعلم كل من "سافينتسيفا وبارفينوفيتش" أن فيروس كورونا سيكون سببًا في لقائهما الأول، وأنه سيقودهما إلى ما يعرف بالحب من أول نظرة، وأن قصتهما وعلاقتهما سويًا ستضح معالمها أكثر داخل الحجر الصحي الذي نقلا إليه من ووهان إلى حيث مسقط رأسهما في روسيا.

 

ففي مطلع شهر فبراير الجاري، أجلت روسيا مواطنيها المتواجدين في الصين، بحسب سكاي نيوز عربية،  بعدما زادت مخاوفها وسط  الارتفاع المتسارع لأعداد المصابين والوفيات ايضًا، وأرسلت طائرة خاصة لإجلائهم من ووهان الواقعة بمقاطعة هوبي الصينية حيث بؤرة تفشي الفيروس القاتل. 

 

بدأت القصة من قلب مطار ووهان؛ فوسط الـ  140 شخصًا المقرر إجلاؤهم لروسيا،  كان هناك كل من سافينتسيفا وبارفينوفيتش، كلاهما يبلغ من العمر 18 عاما.. ولم يسبق لاي منهما أن رآى الآخر من قبل، فسافينتسيفا تعمل صحفية فنية في الصين، أما بارفينوفيتش جاء طلبًا للعلم.

 

 ووقعت تفاصيل  اللقاء الأول لهما صدفًة أثناء انتظارهما لطائرة الجيش الروسي في مطار مدينة ووهان، حيث سرعان ما تبادل الاثنان أطراف الحديث،  وبعد مرور قليل من الوقت اكتشف كلاهما أنهما يتشاركان الحب والشغف في أشياء عدة كالموسيقى والتكنولوجيا والكيمياء أيضًا. 

 

حضرت الطائرة ونقلتهما سويًا برفقة  138 معهم إلى الحجر الصحي في مدينة تيومين في اقليم سيبريا، وكانت فترة  فترة تواجدهما هناك فرصة جيدة بالنسبة لهما للتعرف على بعضهما أكثر فأكثر،  ولم يمانع اطباء الحجر الصحي أن يتواعدا. 

 

"لقد تحدثت سافينتسيفا معي عن الموسيقى، وأنا تحدثت عن المنحوتات والخطط الجميلة للحياة، واضاءت اعيننا، وبدأت دقات قلبينا تتسارع".. كلمات صرح بها بارفينوفيتش لصحيفة "موسكو تايمز" بحسب سكاي نيوز عربية. 

 

في الأيام الأخيرة لم يتمكن الشاب من رؤية حبيبته بعدما تخللت شكوك لدي الأطباء تفيد أن الفتاة مريضة، ولكن في نهاية المطاف تأكدت الفحوص أنها لا تعاني من فيروس كورونا الجديد. 

 

يعتزم بارفينوفيتش وسافينتسيفا حينما يغادر الحجر الصحي أن يبقى في تيومين ليستكشف المدينة مع حبيبته التي كان لـ فيروس كورونا ووهان الفضل في أن يجمع بين قلبيهما. 

فيروس كورونا
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان