رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 مساءً | الثلاثاء 19 يناير 2021 م | 05 جمادى الثانية 1442 هـ | الـقـاهـره °

تحديثات واتساب الجديدة تغضب 2 مليار مستخدم.. هل «سيجنال» هو الحل؟

تحديثات واتساب الجديدة تغضب 2 مليار مستخدم.. هل «سيجنال» هو الحل؟

منوعات

تحديثات واتساب الجديدة تغضب 2 مليار مستخدم.. هل «سيجنال» هو الحل؟

تحديثات واتساب الجديدة تغضب 2 مليار مستخدم.. هل «سيجنال» هو الحل؟

محمد الوكيل 11 يناير 2021 09:39

تسبب تطبيق المراسلات الفورية "واتساب"، في حالة من الجدل، بين مستخدميه في جميع دول العالم، بسبب تحديثات التطبيق الأخيرة المتعلقة بسياسة الخصوصية.

 

ويُجبر التحديث الجديد، مئات الملايين من مستخدمي التطبيق على مشاركة بيانات واتساب مع الشركة الأم "فيسبوك"، أو التوقف عن استخدام التطبيق بحلول فبراير 2021.

 

وعرض واتساب تنبيها لمستخدمي التطبيق الأكثر شعبية للتراسل الفوري داخل التطبيق نفسه، والذي يتضمن ملخص التغييرات الجديدة لشروط الاستخدام وسياسة الخصوصية، والتي تتضمن مشاركة بيانات واتساب مع شركة فيسبوك المالكة له، بشرط أن يوافق المستخدم على الشروط الجديدة للاستمرار في استخدام التطبيق، وفي حالة الرفض لن يتمكن المستخدم من استخدام واتساب بعد 8 فبراير المقبل 2021.

 

وتنص سياسة الخصوصية الجديدة لتطبيق واتساب أنه كجزء من عائلة تطبيقات "فيسبوك"، فإن واتساب يشارك ويستقبل البيانات والمعلومات مع عائلة التطبيقات الأخرى، وهي التطبيقات التي تشمل كلا من فيسبوك وماسنجر وانستجرام وغيرها، بالإضافة لإمكانية استخدام هذه المعلومات للمساعدة في التشغيل والتسويق لخدماتها الأخرى.

 

وتتمثل بيانات واتساب التي ستتمكن "فيسبوك" من الوصول إليها في: "رقم الهاتف الخاص بالمستخدم، أرقام الهواتف في سجل الهاتف، صورة الملف الشخصي، رسالة الحالة بما في ذلك وقت اتصال المستخدم أخرى مرة، البيانات التشخيصية من سجلات التطبيق"، وهناك دول لا تنطبق عليها الشروط الجديدة، كدول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

 

ويعد واتساب أحد أكبر التطبيقات التابعة لشركة فيسبوك، ويبلغ عدد مستخدميه في مختلف أنحاء العالم حوالي 2.2 مليار، وهو التطبيق الأكثر تحميلاً على الهواتف الذكية، وفي أغسطس 2016، أجرى "واتساب" تحديثًا رئيسيًا لسياسة الخصوصية.

 

وتهدف شركة فيسبوك من التحديث الجديد، إلى تطوير خدمات البيع والكسب عبر السماح للمعلنين بالتواصل مع عملائها عن طريق "واتساب"، أو حتى بيع منتجاتهم مباشرة عبر المنصة.

 

وفي أول رد فعل، قام أكثر من 100 ألف شخص بتحميل تطبيق "سيجنال"، على أجهزتهم خلال اليومين الماضيين، في حين تم تحميل "تيليجرام" حوالي مليوني مرة، وفقًا لشركة تحليل البيانات "Sensor Tower".

 

وتتلقى الشركة المالكة للتطبيق تمويلا من منظمات غير ربحية تُعنى بضمان حرية التعبير، وهو تطبيق شائع الاستخدام بين الصحفيين، ويُعتقد أنه من الصعب على طرف ثالث اختراق محادثات "سيجنال".

 

وهناك العديد من أوجه التشابه بين تطبيقي و"اتساب" و"سيجنال"، فكلاهما يستخدم نفس تقنية التشفير "طرف إلى طرف" مما يعني أنه لا يمكن فك تشفير الرسائل أثناء إرسالها بين الأجهزة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان

    اعلان